» الرئيسية » السيرة الذاتية للدكتور طارق الزمر

السيرة الذاتية للدكتور طارق الزمر

المولد والنشأة:

ولد طارق الزمر في 15 مايو/أيار 1959 في قرية ناهيا بمحافظة الجيزة.

الدراسة والتكوين:

أتم تعليمه الابتدائي في مدرسة الزهراء الابتدائية بالدقي عام 1970، وحصل على الشهادة الإعدادية من مدرسة الدقي الإعدادية عام 1973، ثم التحق بعد ذلك بمدرسة الجيزة الثانوية بالعجوزة، ثم بكلية الزراعة جامعة القاهرة.

خلال سنوات سجنه تابع تعليمه العالي، وحصل على الماجستير ثم الدكتوراه في القانون الدستوري والنظم السياسية من كلية الحقوق جامعة القاهرة في فبراير/شباط ٢٠٠٦ بتقدير امتياز، ليكون بذلك أول سجين سياسي ينال هذه الدرجة وبتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف.. وقد حصل أيضا على دبلومات الدراسات العليا في الشريعة الإسلامية والقانون العام والقانون الدولي والعلاقات الدولية 

التوجه الفكري:

تأثر الزمر بارتباط  والده بالتجربة  الناصرية حتى اندمج في أنشطة التيار الإسلامي بعد التحاقة بجامعة القاهرة.

التجربة السياسية:

شارك في الحراك السياسي والدعوي في عصر السادات  حتى سجن عام 1981م عقب اغتيال السادات،حيث حكم عليه بالسجن 20 عاما ورغم انتهاء مدة سجنه عام 2001م إلا أن مبارك رفض الافراج عنه  لتمسكه بممارسة حقوقه السياسية وذلك رغم مشاركته في مبادرة وقف العنف 1997م وأصداره كتاب (مراجعات لا تراجعات) يؤكد فيه على تمسكه بالنضال السلمي ودعوته للحركات الإسلامية لبناء مشروع جديد يستجيب للتحديات الدولية والاقليمية المتسارعة كما أصدر  بالاشتراك مع ابن عمه عبود الزمر وثيقة فكرية ( البديل الثالث.. بين الاستبداد والاستسلام) تعبر عن توجههما الفكري الجديد.

تم أطلاق سراحه  ضمن ستين معتقلا  سياسيا في العاشر من مارس/آذار 2011، بأمر من المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية الذي تولى السلطة عقب ثورة يناير والتي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في فبراير/شباط 2011 تفاديا للضغوط والحملات التي كانت تطالب بتصحيح أخطاء نظام مبارك وخاصة في السجون والمعتقلات.

وأعلن طارق الزمر عقب إطلاق سراحه أنه سيواصل العمل الدعوي إلى جانب تفكيره في تكوين حزب سياسي وولوج المعترك السياسي العام في مصر، وبالفعل أسهم في تأسيس حزب البناء والتنمية وأنتخب رئيس له في 27 يونيو 2013.  

وقد خاض حزب البناء والتنمية  اول انتخابات له بعد تأسيسه عام ٢٠١١ بترشيح ٢٢ مرشح في مجلس الشعب فاز منهم ١٧ بعد حصولهم على ثقة ٤ مليون ناخب.. وقد قدم الزمر استقالته من رئاسة الحزب في يونيو عام 2017م  بعد انتخابة للولاية الثانية بشهر واحد وهو خارج البلاد حيث قد أثار هذا الانتخاب غضب النظام المصري الذي هدد بحل الحزب وأدرج رئيسه على قوائم الارهاب الرباعية ـالتي رفضتها الأمم المتحدةـ وهو ما جعله يقدم استقالته لرفع الحرج عن الحزب.

ويشغل د. طارق الزمر الآن منصب رئيس مركز حريات للدراسات السياسية والاستراتيجية باستنبول /تركيا